آخر الأخبار

الاجتماع التحضيري لإطلاق الشبكة العربية لحقوق الملكية الفكرية

الاجتماع-التحضيري-لإطلاق-الشبكة-العربية-لحقوق-الملكية-الفكرية-3تمّ صباح الأربعاء 4 ديسمبر 2013 بمقر الألكسو بتونس افتتاح أعمال الاجتماع التحضيري لإطلاق الشبكة العربية لحقوق الملكية الفكرية بحضور سعادة الدكتور محمد عبد الباري القدسي المدير العام المساعد للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم –الألكسو- والسادة مديري الإدارات بالمنظمة والأستاذ رامي الجمل مدير مكتب المدير العام والخبراء في مجال حماية الملكية الفكرية والصناعية من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة قطر وسلطنة عمان وجمهورية مصر العربية والمملكة المغربية والجمهورية التونسية.
وقد ألقى كلمة المنظمة سعادة الدكتور محمد عبد الباري القدسي نيابة عن معالي الدكتور عبد الله حمد محارب المدير العام للألكسو استهلها بالترحيب بالخبراء المشاركين في هذا الاجتماع من عدد من الدول العربية شاكرا إدارة العلوم والبحث العلمي بالمنظمة للجهد الذي بذلته من أجل الإعداد لعقد هذا الاجتماع التحضيري الذي يهدف إلى أطلاق شبكة عربية لحماية الملكية الفكرية.
وأكد المدير العام في كلمة المنظمة أن الإبداع في شتى المجالات من أهم ما يميز الإنسان لما يترتب عليه من نتائج ملموسة مؤثرة ايجابيا على حياته وإن ملكية الإبداع الفكري والفني والعلمي والصناعي الركيزة الأساسية للتنافس والابتكار والتطوير وتحقيق التنمية الشاملة ومن المفروض أن تحمى حقوق الملكية بكل أنواعها بالتشريعات والقوانين خاصة وأن حماية الحقوق تتمتع بأدوار أخرى تتمثل في حماية الإنسان المستهلك لما يمكن أن يتعرض له من غش وتقليد للبضائع الأصلية وإضرار بصحته.
وقال المدير العام للمنظمة وبما أنه لا يمكن لأي دولة عربية بمفردها أن تقوم بالعمليات الحمائية في هذا المجال الذي له علاقة وطيدة بالتنمية والتطوير فإنه من الضروري العمل في نطاق التكامل بين الدول العربية في نطاق دعم العمل العربي المشترك وذلك لبعث نظام قانوني وحملات توعية وتثقيف في جميع المستويات لمحاربة السطو على ملكية الغير فكريا وعلميا وصناعيا والوقوف ضد القرصنة والغش وحماية المواطن العربي من الآثار الضارة لكل هذه السلوكيات غير المشروعة. وأكد المدير العام أن هذا الاجتماع يتضمن تقييما للأوضاع العربية في مجال حقوق الملكية الفكرية ولا شك ان الأوضاع تتفاوت من دولة عربية إلى أخرى لذا فلا بد من بلورة نظام عربي مشترك دون المس بخصوصيات كل دولة .
وأوضح المدير العام أن الألكسو إرتأت أطلاق الشبكة العربية للملكية الفكرية بهدف تحقيق هذه المنظومة للحماية من كل أنواع الانتهاكات المتمثلة في السطو على الملكية الذي ينتج تداعيات كالغش والتقليد بما يسئ إلى التنمية ويعطل الابتكار ويفرض التنافس غير المشروع .
وأنهى المدير العام كلمته بأن المنظمة تعول على الخبراء تقديم مساهمات فكرية وعلمية التي من شأنها أن تساعد على تحقيق ما نصبو إليه من أجل تطوير الإنسان العربي في كل المجالات وتفعيل التعاون العربي المشترك وتطوير البحث العلمي المنشود.
و وفي جلسة الافتتاح تدخل الأستاذ رامي الجمل مدير مكتب المدير العام للمنظمة وأشار إلى أنه من الضروري النظر إلى مسألة حقوق الملكية الفكرية والعلمية وغيرها من جميع الجوانب وخاصة من جانب حق الوصول إلى المعرفة والمعلومات والمطلوب من الألكسو مثلا أن تقوم بدور في الدعوة إلى التخفيف من القيود المفروضة وتسعى إلى الوصول إلى المعرفة لأن ذلك حق للجميع فالحماية الفكرية ليست فقط مسألة قانونية بل هي أيضا مسألة تنموية ولا بد من مراعاة هذا الجانب الحيوي .
وانطلقت فيما بعد الجلسة العلمية الأولى برئاسة الدكتور حسام الدين الصغير من مصر ومقررها المهندس هشام أحمد بداح من المملكة العربية السعودية وتم الاستماع إلى تجارب عربية من دولة قطر ( أ . العنود مبارك المنصوري ) و من تونس( د. الطاهر بن يحيى) ومن مملكة البحرين (أ.يوسف محمد إسماعيل) ومن سلطنة عمان ( أ. علي بن حمد المعمري) ومن السعودية (أ.هشام البداح).كما قدم رئيس الجلسة رؤيته لهذه المسألة بما يمكن اعتباره مداخلة أعطت فكرة عامة عن الوضع القانوني للملكية الفكرية والصناعية في جمهورية مصر .
وقد توضح من المداخلات أمران مهمان الأول منهما أن القوانين في الدول العربية التي تحمي الملكية وان تفاوتت في زمن صدورها فهي موجودة وهامة وتمس أكثر الميادين التي لها علاقة بالإنتاج الفكري والعلمي والفني والصناعي وغير ذلك فتونس مثلا صادقت على اتفاقية بارن لحماية المصنفات الفكرية والأدبية منذ نهاية الثمانينات من القرن التاسع عشر وأصدرت القانون المنظم للحماية الملكية عام 1889 ومصر أيضا عرفت القوانين للحماية الفكرية منذ بداية القرن العشرين والتحقت دول الخليج العربي بإصدار القوانين والمصادقة على الاتفاقيات الدولية والإقليمية في هذا المجال في السنوات الأخيرة ولكنها أصبحت تتوفر على منظومات هامة من القوانين والتشريعات خاصة بعد بعث المنظمة العالمية للتجارة. لكن المشكل ليس في القوانين أنما في التنفيذ والتطبيق ومن هنا جاءت أهمية هذا الاجتماع للتفكير في أفضل السبل لوضع شبكة عربية تعتمد على تفعيل القوانين والإسراع بالتنفيذ للمساهمة في التنمية الشاملة المستدامة .
وتتواصل الجلسات يوم الخميس 5 ديسمبر 2013 للاستماع لبقية التجارب العربية وصياغة التوصيات .

الاجتماع-التحضيري-لإطلاق-الشبكة-العربية-لحقوق-الملكية-الفكرية-2

الاجتماع-التحضيري-لإطلاق-الشبكة-العربية-لحقوق-الملكية-الفكرية-1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى