آخر الأخبار

المدير العام للألكسو في اختتام المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء الثقافة: «لايمكن احترام التنوع الثقافي دون احترام الحقوق الثقافية»

صورةبمناسبة مشاركته في المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء الثقافة الذي انتظم بالمدينة المنورة (المملكة العربية السعودية) يومي 21 و22 يناير 2014، ألقى معالي الدكتور عبدالله حمد محارب، المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، كلمة في مستهل الجلسة الختامية للمؤتمر، عبّر في بدايتها عن تهنئته الخالصة لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس اللجنة العليا لتظاهرة «المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية»، على تألق المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية، مشيراً إلى أن المؤتمر يشكل حلقة من حلقات هذه المناسبة الموفقة.

واعتبر الدكتور محارب رعاية خادم الحرمين الشريفين للمؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء الثقافة حلقة من منظومة رعايته للثقافة والمثقفين في المملكة وفي كل أرجاء الوطن العربي والإسلامي، مستذكراً مبادرته بإطلاق «جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة»، التي حظيت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بشرف الفوز بها من خلال المركز العربي للتعريب والترجمة والتأليف والنشر.

وأضاف المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم أن جعل «الحوار والسلام» شعاراً لهذا المؤتمر من شأنه المساهمة في تعزيز الحقوق الثقافية في العالم الإسلامي، مؤكداً أن الحقوق الثقافية تمثل القاعدة المثلى لاحترام التنوع الثقافي، وأنه لايمكن حماية هذا التنوع حماية حقيقية دون احترام فعلي للحقوق الثقافية.

ولفت معاليه الانتباه إلى العلاقة الوثيقة بين الحقوق الثقافية والسلام، وأن انتهاك الحقوق الثقافية للجماعات البشرية تترتب عليها في أحيان كثيرة توترات ونزاعات محورها الصراع بين الهويات الثقافية، مشيراً إلى الحروب التي اندلعت بهذا السبب، والأعمال الإرهابية التي ارتكبت باسم هويات مقموعة أو مضطهدة تحولت إلى «هويات قاتلة». كما بيّن أن حقوق الأقليات والشعوب الأًصليين باتت تتخذ طابعاً كونياً، لايمكن للعالم العربي الإسلامي أن يبقى بمعزل عنه.

وشدد المدير العام للألكسو على أهمية المحافظة على حقوقنا الثقافية كعرب ومسلمين باعتبارنا نشترك في المراجع المكونة لهوية ثقافية مشتركة نريد المحافظة عليها وتنميتها في عالم تخترقه نزعات العولمة والهيمنة الثقافية و«الإسلاموفوبيا» وغير ذلك من مظاهر إقصاء الآخر وإنكار خصوصيته الثقافية.

واستعرض الدكتور عبد الله محارب في ختام كلمته الدور الذي تضطلع به المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في ترسيخ قواعد أساسية في الثقافة العربية والإسلامية، ومن بينها إصدارات متعددة في هذا الاتجاه، إضافة إلى جهود المنظمة في مجال الفكر والدراسات العربية والإسلامية وتنظيم الفعاليات والرعاية والمساعدة التي تبذلها في مجال التصدي للمحاولات الصهيونية التي تستهدف المساس بالمقدسات الإسلامية في فلسطين المحتلة، والإسهامات الفاعلة للألكسو في الحفاظ على الهوية الثقافية الإسلامية.

ويشار إلى أن المؤتمر الإسلامي الثامن لوزراء الثقافة، والذي أشرفت على عقده المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، قد أنهى أعماله بالموافقة على مشروع «الإعلان الإسلامي حول الحقوق الثقافية». كما اعتمد المؤتمر الخطة التنفيذية لمبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع الديانات والثقافات.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى