آخر الأخبار

افتتاح اجتماع اللجنة الاستشارية للمعلومات والاتصال بمنظمة الألكسو

IMG_0091
افتتحت، صباح يوم الإثنين 24 مارس 2014 بتونس، أعمال اجتماع اللجنة الاستشارية للمعلومات والاتصال التابعة للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو)، والذي يتواصل إلى يوم 26 مارس 2014.
وجرت جلسة الافتتاح بحضور الدكتور محمد عبدالباري القدسي، المدير العام المساعد لمنظمة الألكسو، والدكتور محمد الجمني، مدير إدارة المعلومات والاتصال بالمنظمة، وعدد من المديرين وكبار الموظفين بها، إلى جانب الخبراء أعضاء اللجنة، وهم من تونس وكندا واليونان .
وتولى الدكتور محمد عبدالباري القدسي، المدير العام المساعد لمنظمة الألكسو، إلقاء كلمة الدكتور عبدالله حمد محارب، المدير العام للمنظمة، فذّكر، باسم المدير العام، بأهمية الاجتماع، باعتباره سيساعد على الخروج بتصور عملي سيعتمد في إعداد برامج المنظمة الدورة المالية 2015-2016 في مجال المعلومات والاتصال، وكذلك في وضع رؤية مستقبلية طويلة المدى لعمل الألكسو تكون تكنولوجيات المعلومات والاتصال في محورها.
كما أكدت كلمة المدير العام على «أن التطور المتسارع في الوسائل التكنولوجية يجعلنا مجبرين، كمنظمة وراسمي خطط واستراتيجيات، بأن نواكب هذه التطورات وأن نساهم في استغلالها وإنتاجها والتحكم فيها، من خلال الاستعانة بالطاقات العربية التي تعمل في هذا المجال»، بحيث تتمكن المنظمة من «تقديم خدمات للوطن العربي باستعمال التقنيات ووسائل التواصل الحديثة خدمة للمتعلم والمعلم، مما يتطلب منا جميعا مزيدا من اليقظة التكنولوجية وتفعيل استخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصال في مجالات التربية والثقافة والعلوم، من أجل إثراء المحتوى الرقمي العربي والمحافظة على الهوية العربية وترسيخها والنهوض باللغة العربية ونشرها عبر الفضاء الإلكتروني».
وختمت كلمة المدير العام بالإشارة إلى «أن بناء مجتمع المعرفة يتطلب ثورة رقميّة بامتياز لمجابهة الأمية الرقمية وسدّ الفجوة الرقميّة في مجتمعاتنا، ويستوجب تجديد العمليّة التعليميّة وتحديثها باستعمال تكنولوجيات المعلومات والاتصال، حتى نتمكّن من تأهيل المواطن العربي وتنمية قدراته ومهاراته ليكون فعالا ومبدعا ومنتجا في مختلف المجالات لا مستهلكا فحسب».

توجهات جديدة
وبعد جلسة الافتتاح، قدم الدكتور محمد الجمني، مدير إدارة المعلومات والاتصال بالألكسو، عرضا عن التوجهات الجديدة والمشاريع المقترحة لهذه الإدارة، ثم فسح المجال لخبراء اللجنة الاستشارية لتقديم مداخلاتهم، وهي تدور حول المحاور الأربعة التالية:
نظم التعليم الإلكتروني المفتوح عالي الاستقطاب في الوطن العربي،
صناعة محتوى وتطبيقات الهواتف الذكية المحمولة واللوحات الرقمية وتثمين استعمال هذه التكنولوجيا في مجالات عمل المنظمة (التربية والثقافة والعلوم)،
الموارد التعليمية العربية المفتوحة،
البيئات الرقمية الحديثة والحوسبة السحابية لخدمة التعليم والمعلمين.
ويشارك في الاجتماع ثلة من الخبراء في مجالات المعلومات والاتصال بالدول العربية والأجنبية، من ضمنهم أحد مبتكري وروّاد مشروع «التعليم الإلكتروني المفتوح عالي الاستقطاب» (MOOC)، وهو الباحث المرموق الأستاذ ستيفن داونز، مسؤول برامج المجلس الوطني للبحوث بكندا، والذي قدم عرضا عن هذا المشروع الريادي .
كما يشارك في أعمال اللجنة الأستاذ الدكتور ديمتريوس سامسن، المختص والباحث في مجال التكنولوجيا الرقمية والتعلم الإلكتروني والتعلم النقال، وهو رئيس فريق بحث مرموق بحامعة بيراكيس اليونانية، هذا إلى جانب ممثلين عن مؤسسات مايكروسوفت وتونيزيانا والبنك الإفريقي للتنمية.
وتتواصل أعمال اللجنة يومي 25 و26 مارس 2014 في نطاق ورشات سوف تنظر في مشروعات إدارة المعلومات والاتصال لعامي 2015-2016.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى