آخر الأخبار

اختتام أعمال المؤتمر العربي الثاني عشر لتعليم الكبار بالقاهرة

المؤتمر العربي الثاني عشر لتعليم الكبار بالقاهرةاختتمت بعد ظهر الخميس 17 أبريل 2014 بالقاهرة أعمال المؤتمر العربي الثاني عشر لتعليم الكبار الذي عقد بجامعة عين شمس خلال الفترة 14 – 17 أبريل 2014، وكان موضوعه «تقويم تجارب تعليم الكبار في الوطن العربي».
ويأتي هذا المؤتمر في سياق التعاون بين المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) ومركز تعليم الكبار في جامعة عين شمس، والهيئة العامة لتعليم الكبار في مصر، إضافة إلى مساهمة بعض المؤسسات، وهي المؤسسة العربية للاستشارات التربوية والتدريب، وجمعية الصعيد للتربية والتنمية.
وهدف المؤتمر إلى تقويم تجارب تعليم الكبار في الوطن العربي للتعرف على نواحي القوة والضعف في خطط تعليم الكبار وإدارته وبرامجه ومناهجه وطرائقه واستراتيجياته والأساليب المستخدمة في إعداد المسيّرين، من أجل التأكيد على نواحي القوة، وعلاج نواحي الضعف. كما هدف المؤتمر إلى التعرف على مدى الاستفادة من الاتجاهات العالمية الحديثة ونقل الخبرات والتجارب العالمية والعربية الناجحة لتطوير تعليم الكبار في الوطن العربي.
وناقش المؤتمر على مدى أربعة أيام عمل المحاور الآتية: خطط تعليم الكبار وبرامجه واستراتيجياته، إعداد المدربين والمسيرين في مجال تعليم الكبار ومحو الأمية، الاتجاهات العالمية المعاصرة في تعليم الكبار، تجارب وخبرات عربية في تطوير تعليم الكبار، نظم جودة تعليم الكبار واعتماد مؤسساته، دور منظمات المجتمع المدني في تعليم الكبار، دور كليات التربية ومراكز تعليم الكبار في تعليم الكبار، إدارة تعليم الكبار وتمويله، البحث العلمي في ميدان تعليم الكبار، دور تعليم الكبار في تمكين الشباب والمرأة، استخدام تكنولوجيا التعليم في تعليم الكبار، استخدام وسائل الاتصال والإعلام في تعليم الكبار، مراعاة الفروق الفردية وسيكولوجية الكبار في برامج تعليم الكبار، تنمية مهارات جودة الحياة لدى الكبار.
وقد شارك في المؤتمر 181 مشاركا ومشاركة، منهم 16 مشاركاً ومشاركة من الإمارات والبحرين وتونس والجزائر والسعودية والسودان ولبنان والعراق وفلسطين، إضافة إلى الباحثين والمختصين والجمعيات والمنظمات غير الحكومية والشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار في جمهورية مصر العربية.
وقد عقد المؤتمر على مدى عشر جلسات عمل، منها أربع جلسات اهتمت بمناقشة أوراق العمل والبحوث المقدمة، وعددها عشرون ورقة عمل وبحثا، وأربع جلسات في شكل ندوات تناولت الرؤية المستقبلية لتعليم الكبار في الوطن العربي، والاتجاهات المعاصرة لتعليم الكبار، وتجارب مؤسسات المجتمع المدني، ودور تعليم الكبار في تمكين المرأة.
وقد خرج المؤتمر بجملة من التوصيات هي:
أولاً: توصيات موجهة إلى الدول العربية:
دعوة الدول العربية إلى العمل على إيجاد برامج ثقافية وعلمية موجهة للشباب تستهدف في الأساس المواطنة والحقوق والواجبات من منظور مبدإ الاستقلال الوطني ودعم التنمية.
دعوة الدول العربية والمؤسسات والمنظمات ومؤسسات المجتمع المدني للعناية بتطوير التقنيات التعليمية وتوظيفها توظيفاً يتلاءم وتحقيق الأهداف المطلوبة منها.
دعوة الدول العربية ومؤسسات تعليم الكبار فيها إلى وضع برامج تعليمية وتوجيهية تسهم في تمكين المرأة وتعزز مشاركتها في مختلف قطاعات العمل والإنتاج والتنمية الاجتماعية والسياسية، مع إعطاء عناية خاصة للمرأة في الريف.
ثانياً: توصيات موجهة إلى مؤسسات تعليم الكبار:
دعوة مؤسسات تعليم الكبار إلى العمل على إيجاد برامج لتنمية الموارد البشرية في إدارات تعليم الكبار.
دعوة مؤسسات تعليم الكبار إلى تقديم برامج موجهة للشباب للاستفادة من المعرفة وتنميتها لديهم بالتعاون مع المؤسسات الإعلامية المختلفة.
دعوة مؤسسات تعليم الكبار ومنظمات المجتمع المدني والأهلى للعناية بالبرامج التي تستهدف تقويم تجاربها وأنشطتها واستخدام النماذج المتعارف عليها في التقويم وإعادة هيكلة برامج التعليم في ضوء نتائج التقويم.
دعوة مؤسسات تعليم الكبار إلى إعداد برامج لتنمية خبراء وقيادات تعليم الكبار والتعلم المستمر والاستفادة من استخدام التقانات الحديثة بكل أبعادها.
دعوة مؤسسات تعليم الكبار والجامعات العربية إلى إعطاء أهمية خاصة للبحث العلمي في مجالات تعليم الكبار والتعليم المستمر، والتوسع في إصدار المجلات العلمية التي تخدم قضايا البحث العلمي في مجالات تعليم الكبار.
دعوة مؤسسات تعليم الكبار في الدول العربية إلى العمل على عقد لقاءات بين قيادات تعلم الكبار ورجال الأعمال والميدانيين لتعزيز تعليم الكبار.
دعوة الجامعات وكليات التربية إلى إنشاء برامج ومساقات لتعليم الكبار في مختلف مراكز خدمة المجتمع في الجامعات.
ثالثاً: توصيات موجهة إلى المنظمات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني:
دعوة منظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية إلى اعتبار مبدإ التطوع في برامج محو الأمية واحداً من أهم أسس عملها.
رابعاً: توصيات موجهة إلى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم:
دعوة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم إلى تقديم الخبرة والدعم الفني للمنظمات الوطنية، وبخاصة المنظمات التي تعمل في الإطار العربي ومنها الشبكة العربية لتعليم الكبار ومحور الأمية، مع التركيز على التدريب على مدخل التفاوض والحوار كمدخل للتنمية وتعزيز المواطنة.
دعوة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم إلى سرعة إنجاز المعاجم والقواميس العربية الموحدة في القطاع التربوي وإرسالها إلى الدول العربية بهدف توحيد المصطلحات التربوية كافة، بما فيها مصطلحات تعليم الكبار.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى